'



آرثر لاعب التنس الشهير 
و أسطورة ويمبلدون
توفى بعد إصابته بمرض نقص المناعة المكتسبة "الإيدز"
بعد نقل دم ملوث له أثناء عملية قلب مفتوح
وصلته رسائل عديدة من معجبيه من جميع أنحاء العالم قبل وفاته
في إحدى هذه الرسائل تساءل صاحبها: 
لماذا أنت ليختارك الله لتعاني من هذا المرض اللعين؟
أجاب آرثر في تعليقه على هذه الرسالة:
من هذا العالم , بدأ 500 مليون طفل ممارسة لعبة التنس
منهم 50 مليون تعلموا قواعد لعبة التنس
من هؤلاء 5 مليون أصبحوا لاعبين محترفين
وصل 50 ألف إلى محيط ملاعب المحترفين
من هؤلاء وصل 5 آلاف للمنافسة على بطولة "الجراند سلام" بفرنسا
من هؤلاء وصل 50 للمنافسة على بطولة ويمبلدون ببريطانيا
ليفوز 4 للوصول إلى دور ما قبل النهائي
من الأربعة وصل 2 إلى الدور النهائي
و أخيرا فاز منافس واحد فقطو كنتأنا هذا الفائز بهذه المنافسة
و عندما تسلمت كأس البطولة 
و رفعته في فرحة
لم أسأل ربي

لماذا أنا؟
أحياناً يسئل أحدنا نفسه هذا السؤال عندما يكون 
حزيناً ويائساً أو يمر بمشكلة أو يرى حياته بائسه ويظن أنه الوحيد بالعالم
الذي يعاني وأنه اختير لهذا الحزن من كل بشر العالم ويتباكى
ويندب الحظ ودنياه ، ويتناسى أوقات الفرح وأنه لماذا اختير كي يفرح ، 
عش قنوعاً بما كُتب لك وحاول أن تنظر لحياتك بواقعية
وأسعدها بالأمل وزرع التفاؤل فيها 
وأن لم يكن اليوم جيداً لك فغداً بلا شك سيكون أجمل 

هناك تعليقان (2):

lossy❤❤ يقول...

لفتة جميلة..

بساط القناعة هو البساط السحري الذي يخلق

بصاحبه دون اجنحة..

وما اجمل التسليم لله في الخفاء والعلن

دمتي ودام قلمك

иσfα يقول...

( القناعه كنز لايفنى )

الي ملك القناعه عاشش حياته مبسسوط مو متذمر دايم
يعطيك الف عأفيه عـالمرور الجمييل نورتييني /$

إرسال تعليق

" يُتأَبِعونّ "